2017/10/17 - 1:05 صباحًا
الرئيسية / آخر الأخبار / مجد داريا … أنا ما جربت الحرية بس رسمتها على الحيطان.

مجد داريا … أنا ما جربت الحرية بس رسمتها على الحيطان.

مجد المصور أو مجد الرسام و عينُ سوريا, جميع هذه الأسماء تعبر عن مجد المعضماني الذي لم يكتفي بالإعلام لتحقيق هدفه في إيصال رؤيته ووجع بلده للعالم، فكان صاحب فكرة الرسم على الجدران والأسقف المنهارة في مدينته داريا, حملت تلك الرسومات معاناة الناس ونقلت ملامحها في ظل الأوضاع التي يعيشونها, وقد حُمِّلت خطوطها وتفاصيلها رسائل موجّهة للخارج تلوم تقاعسهم وتدينُ تواطؤهم، ولم تخلو تلك الرسومات من بعض الفرح والأمل يداعب خواطر المحاصرين “، دون أن يخلو الأمر من نقد للثورة ذاتها ..

يقول الرسام أبو مالك وهو الذي قام بتجسيد الفكرة على أرض الواقع: بصراحة لم أكن أتوقع أن ننفذ أفكار ومشاريع ثوريّة كهذه في البلد لولا مجد، مجد كان صاحب همة كبيرة لم تكن موجودة عند الكثيرين
كان لا يُعييه كلل أو ملل ..
كنت جالساً معه قبل استشهاده بأيام، وحدّثني عن رسمة جديدة نرسمها، وعندما انتهى حديثنا شرد قليلا ثم قال : مين بكرى بدو يساعدك إن استشهدت ؟
ثم أردف قائلاً وهو يضحك : ما بينخاف عليك إلا ما تلاقي حدا يساعدك .

ويبقى السؤال الأهم مطروحاً هل تراها رسالة مجد وصلت والتي نذر روحه في سبيل إيصالها؟!

شاهد أيضاً

ارتقاء الشهيد القائد أبو عارف

داريا: ارتقاء الشهيد أبو عارف بسم الله الرحمن الرحيم “وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ …