2017/10/17 - 1:12 صباحًا
الرئيسية / آخر أخبار داريا / قائد لواء شهداء الإسلام في داريا : النظام ربح جولة وخسر جولات ، وسنضيف للتاريخ مجدا جديدا

قائد لواء شهداء الإسلام في داريا : النظام ربح جولة وخسر جولات ، وسنضيف للتاريخ مجدا جديدا

لم يستطع النظام هزيمتنا عسكريا ولن نسمح له بهزيمتنا معنويا هي جولة والحرب سجال
نعم هو أراد الفصل بين داريا والمعضميه وسيطر على جبهة بطول 1200 متر وعرض 400 متر خلال ثلاثة أشهر وإمكانيات هائله برية وجوية ودعم روسي إيراني وحدث ولا حرج عن المليشيات التي استقدمها من مختلف الجنسيات
ولكن عليه أن يخبرنا هو عن هزائمه في معارك (وبشر الصابرين) وفي (لهيب داريا) وفي (وان عدتم عدنا) وغيرها… بأسلحة فردية خفيفة وهذه المعارك منها ما حسم خلال ساعات ومنها ما حسم خلال أيام قليلة لم تتعدى ثلاثة أو أربعة أيام تم تحرير قطاعات كبيرة من المباني تتجاوز المساحه التي سيطر عليها وهو يعلم الفرق بين معارك المدن والمعارك في الأرض المكشوفه
لن نتحدث عن الأسرى ولا عن أعداد القتلى الذين كان يخلفهم وراءه
لن نتحدث أيضا عن السلاح الذي تم انتزاعه من جنوده رغما عن أنوفهم
نعم لقد ربح النظام جولة ولكن هل لديه الجرأة ليفصح عن حجم خسائره المادية والبشرية وهل يتناسب حجم الربح مع حجم الخسارة وهل هذا الربح (الفصل بين المدينتين) له مبرراته الأخلاقية والإنسانية
يوما ما سنكتب تاريخ شهداءنا الذين قضوا لمنع فصل داريا عن المعضمية وسنرويه لأبناءنا ونتحدث عن بطولاتهم لكن في المقابل اذا كتب النظام تاريخ (شهداءه) هل سيخبر أبناءهم بأنهم قضوا ليفصلوا مدينتين لم تفصلهم الجغرافيا ولا التاريخ يوما نعم لقد ربح النظام بعض الجغرافيا ولم يكسب من التاريخ إلا مزابله فهنيئا له ما كسب
طال الزمن أو قصر لنا جولة جديدة نعيد فيها الجغرافيا لاصحابها ونضيف للتاريخ مجدا جديد

 

النقيب أبو جمال ، قائد لواء شهداء الإسلام في مدينة داريا

شاهد أيضاً

ارتقاء الشهيد أبو صياح

داريا: ارتقاء الشهيد أبو صياح بسم الله الرحمن الرحيم “وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ …