2017/11/20 - 10:44 صباحًا
الرئيسية / آخر الأخبار / دي ميستورا: الحكومة السورية مستعدة لوقف القصف على حلب لستة أسابيع لإتاحة تنفيذ هدنة مؤقتة

دي ميستورا: الحكومة السورية مستعدة لوقف القصف على حلب لستة أسابيع لإتاحة تنفيذ هدنة مؤقتة

قال المبعوث الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن الحكومة السورية على استعداد لوقف القصف الجوي والدفعي على مدينة حلب لمدة ستة أسابيع لإتاحة تنفيذ هدنة مؤقتة في المدينة.

وأوضح دي ميستورا، في تصريح صحفي الليلة الماضية، بعد أن قدم تقريرا إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي، “أشارت حكومة سوريا لي باستعدادها لوقف كل القصف الجوي … والقصف المدفعي لفترة ستة أسابيع في جميع أنحاء مدينة حلب من موعد سيعلن من دمشق في وقت لاحق”، مشيرا إلى انه “سيطلب من المعارضة في المقابل وقف إطلاق قذائف المورتر والصواريخ”.
وأضاف الموفد الدولي، انه “اطلع مجلس الأمن في جلسة مغلقة يوم أمس، على آخر التطورات واحدث المعلومات حول تسارع النشاط العسكري شمال سوريا وبالقرب من حلب”، لافتا الى انه سيرسل “فريق تحضير في اقرب وقت ممكن إلى حلب لتقييم الوضع هناك والتثبت من الحقائق على ارض الواقع ومعرفة ما اذا كان وقف اطلاق النار سيستمر وإمكانية تطبيقه في مناطق سورية اخرى”.
وأضاف انه سيسافر الى سوريا في أقرب وقت ممكن، موضحا “ليس لدي أي أوهام لأنه استنادا إلى الخبرات السابقة فان هذه ستكون مهمة صعبة الانجاز… الحقائق على الأرض ستثبت ما اذا كان التجميد سيصمد وهل سيمكن تكراره في أماكن أخرى”.
وقدم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، إفادته أمام مجلس الأمن الدولي، يوم الثلاثاء، بشأن مقترحه لتجميد الأعمال القتالية في مدينة حلب.
وفيما امتنع بشار الجعفري سفير سوريا لدى الامم المتحدة عن التعقيب، قال “الائتلاف الوطني” المعارض انه ينتظر اقتراحا مفصلا من دي ميستورا.
وأوضح نجيب غضبيان الممثل الخاص للائتلاف لدى الامم المتحدة “تقييم تقيد النظام السوري بأي اقتراح كهذا سيكون من خلال الافعال لا الكلمات … وحتى الان فان افعاله هي فقط الوحشية والارهاب”.
ويأتي ذلك بعد إعلان “مجلس قيادة الثورة” في سوريا, انه يرفض اللقاء مع المبعوث الاممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا واصفا مواقفه “بالغير نزيهة”, وذلك ردا على التصريحات التي أدلاها الأخير والتي وصف فيها الرئيس بشار الأسد بأنه جزء من الحل.
وعن تطورات الوضع في حلب، قال دي ميستورا “في كل مرة يكون فيه اقتراح لوقف لاطلاق النار… اثبت التاريخ انه يحدث نوع من التصعيد من اجل اتخاذ موقف أفضل… اخشى ان ذلك قد يكون الحال”.
وقام دي ميستورا منذ تسلمه مهامه بجولات شملت سوريا والمنطقة, من اجل بحث سبل حل الازمة السورية, كما اقترح خلال زيارة قام بها الى سوريا شهر تشرين الثاني الماضي, مبادرة “تجميد القتال” المطروحة حاليا والتي ستكون بدايتها في حلب، واعتبر الأسد ان المبادرة جديرة بالدراسة وأن نجاحها سيشكل حجر الأساس لخطوات مماثلة, فيما اعتبرها “الائتلاف الوطني” المعارض منقوصة.
وشهدت مدينة حلب خلال الاشهر الاخيرة تصاعد في وتيرة العنف والعمليات العسكرية وتبادل اطلاق النار يبن القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، وتعرض أجزاء منها للدمار نتيجة تواصل القصف.

المصدر : سيريانيوز

شاهد أيضاً

ارتقاء الشهيد ايمن ابو الحسن

بسم الله الرحمن الرحيم “وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ …